ترامب يضرب بالاتفاقات الدولية عرض الحائط!

52

منذ تولّيه الحكم عام 2016 والرئيس الأمريكي دونالد ترامب يضرب بالاتفاقات الدولية عرض الحائط! فانسحاب تلو انسحاب تشهده واشنطن في عهد ترامب، ومعظم هذه الاتفاقيات كانت تُعنى بضبط التسلّح أبرزها الاتفاق النووي مع إيران، ومعاهدة الصواريخ النووية مع روسيا، ليعلن اليوم انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية “الأجواء المفتوحة” المبرمة منذ 18 عاما مع روسيا و32 دولة أغلبها منضوية في حلف الأطلسي!.

منذ تولّيه الحكم عام 2016 والرئيس الأمريكي دونالد ترامب يضرب بالاتفاقات الدولية عرض الحائط!
منذ تولّيه الحكم عام 2016 والرئيس الأمريكي دونالد ترامب يضرب بالاتفاقات الدولية عرض الحائط!

وقال ترامب إن موسكو لم تفِ بالتزاماتها الواردة في الاتفاقية التي مر عليها 18 عاما، وصممت لتعزيز الشفافية العسكرية والثقة بين القوى الكبرى.
مضيفا للصحافيين في البيت الأبيض “روسيا لم تلتزم بالمعاهدة، ولذا سننسحب إلى أن يلتزموا”.
وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” قد أفادت بأن ترامب يخطط لإبلاغ موسكو بالخطوة الجمعة، وأن القرار قد يشكل تمهيدا لانسحاب واشنطن من معاهدة “ستارت الجديدة” التي تحد عدد الصواريخ النووية، والتي يمكن لكل من الولايات المتحدة وروسيا نشرها.

كانت صحيفة "نيويورك تايمز" قد أفادت بأن ترامب يخطط لإبلاغ موسكو بالخطوة الجمعة، وأن القرار قد يشكل تمهيدا لانسحاب واشنطن من معاهدة "ستارت الجديدة" التي تحد عدد الصواريخ النووية، والتي يمكن لكل من الولايات المتحدة وروسيا نشرها.
كانت صحيفة “نيويورك تايمز” قد أفادت بأن ترامب يخطط لإبلاغ موسكو بالخطوة الجمعة، وأن القرار قد يشكل تمهيدا لانسحاب واشنطن من معاهدة “ستارت الجديدة” التي تحد عدد الصواريخ النووية، والتي يمكن لكل من الولايات المتحدة وروسيا نشرها.

وتسمح اتفاقية “الأجواء المفتوحة” لجيش بلد عضو فيها بتنفيذ عدد محدد من الرحلات الاستطلاعية فوق بلد عضو آخر بعد وقت قصير من إبلاغه بالأمر.
ويمكن للطائرة مسح الأراضي تحتها، وجمع المعلومات والصور للمنشآت والأنشطة العسكرية، وتكمن الفكرة في أنه كلما عرف الجيشان المتنافسان معلومات أكثر عن بعضهما البعض، قلَّ احتمال الصراع بينهما، لكن الجانبين يستخدمان الرحلات الجوية لفحص نقاط ضعف الخصم.
وتشعر الولايات المتحدة بالامتعاض لأن روسيا لن تسمح برحلات جوية أمريكية، فوق المناطق التي تعتقد واشنطن أن موسكو تنشر فيها أسلحة نووية متوسطة المدى وقد تشكل تهديدا لدول الاتحاد الأوروبي.

تشعر الولايات المتحدة بالامتعاض لأن روسيا لن تسمح برحلات جوية أمريكية، فوق المناطق التي تعتقد واشنطن أن موسكو تنشر فيها أسلحة نووية متوسطة المدى وقد تشكل تهديدا لدول الاتحاد الأوروبي.
تشعر الولايات المتحدة بالامتعاض لأن روسيا لن تسمح برحلات جوية أمريكية، فوق المناطق التي تعتقد واشنطن أن موسكو تنشر فيها أسلحة نووية متوسطة المدى وقد تشكل تهديدا لدول الاتحاد الأوروبي.

فيما يرى رئيس مركز البحوث السياسية والعسكرية، في كلية السياسة العالمية في جامعة موسكو الحكومية، يفغيني بوجينسكي، أن الولايات المتحدة ستستمر في تلقي المعلومات من حلفائها بعد انسحابها من معاهدة “الأجواء المفتوحة”.
من جهته قال رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الأمريكي، عضو الحزب الديمقراطي، آدم سميث: “إن قرار انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة الأجواء المفتوحة، الذي اتخذته إدارة الرئيس ترامب دون موافقة الكونغرس، يشكل خطرا على القوات الأمريكية في أوروبا”.
المصدر : وكالات

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.