هل تصل السفن الايرانية المحملة بالنفط شواطئ فنزويلا – ننتظر لنرى .

123

من المقرر ان تصل السفينة الإيرانية “فورتشن” شواطئ ولاية أنزواتيجي الفنزويلية الاسبوع المقبل بشحنة حمولة تصل 1.5 مليون برميل من البنزين. 26 ايار ، في حين يمكن أن تصل بتونيا وغابة في 30 ايار وبالمثل ، فإن السفينة المسماة كلابي سوف تصل شواطئ فنزويلا في 2 حزيران المقبل والسفينة الأخيرة ، تسمى فاكسون ، في 3 حزيران. بحمولة لكل سفينة 300 ألف برميل بنزين. في الواقع تعاني فنزويلا من ازمة وقود. حادة في الماضي ، كان لدى صناعة النفط الفنزويلية شركة النفط الوطنية قدرة معالجة تبلغ 130000 برميل يوميا “. الا ان صناعة النفط تضررت كثيرا بسبب العقبوبات والحصار الامريكي مما جعل ما نسبته 100 ٪ من إمدادات البنزين تعتمد على الاستيراد او التهريب لذلك يتم بيع لتر البنزين بقيمة 2.5 دولار ، وهو مبلغ مرتفع للغاية نتيجة الظروف التي تمر بها البلاد وايضا يمكن ان أن تتلقى شحنات اخرى من البنزين من المكسيك. والهند من مصفاة تقع جنوب بومباي ومشروع إضافي منشأ في تركيا. في ظل الحصار الذي تفرضه ادارة الرئيس ترامب الاقتصادي وحتى العسكري الذي يطوق السواحل الفنزويلية ب 4 فرقاطات حربية هل تستطيع طهران ان توصل الشحنات المطلوبة الى فنزويلا في امان والموقع عليها بعقود نظامية بين الطرفين ارتفاع م معدل نسبة الحرب الاعلامية بين واشنطن وطهران . والاستفزازات المتبادلة في مياه الخليج العربي ومناطق اخرى من العالم – سورية – العراق – لبنان – اليمين – الحرب السبيرية الدائرة بين ايران واسرائيل – قرب الاحتفال باليوم العالمي للقدس – تصريحات قائد الثورة الايرانية علي خامنئي بوجوب استصاءل السرطان الاسرائيلي من فلسطين -وقرب زوال الكيان .يمهد الطريق لمواجهة بين الطرفين على صعيد حرب السفن واحتجازها تتطور فيما بعد الى مواجهة عسكرية محدودة بين طهران وواشنطن تعزز من فوز الرئيس ترامب او انها تقصيه الى غير رجعة عن البيت الابيض كما اقصت جيمي كارتر بعد فشله في تحرير رهائن السفارة الامريكية في طهران عام 1981 – ننتظر تطورات حرب السفن لنرى .

الكاتب والسياسي :الدكتور عدنان نقول /الارجنتين 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.